حب الشباب

أنواع حبوب الشباب وكيفية التعامل معها

حبوب الشباب هي الاسم الطبي الشائع لحبوب الوجه والجسم، وأكثر الأماكن انتشارًا لها في الجسم هي الوجه والصدر والكتفين والظهر. 

تنقسم هذه الحبوب إلى العديد من الأنواع فمنها الرؤوس السوداء والبثور وبعض الأنواع الأخرى التي تظهر على الجلد.

على الرغم من أن حبوب الشباب الخفيف قد يتحسن مع العلاجات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، إلا أنه يجب معرفة نوعها أولًا ثم علاجها بعد الاستشارة الطبية.  

أسباب ظهور حبوب الشباب:

يعتبر حب الشباب من أكثر الأمراض الجلدية شيوعًا بين المراهقين والبالغين، ويرجع ذلك لارتباط ظهوره بحدوث التقلبات الهرمونية في فترة المراهقة، بالرغم من أنه قد تستمر بعد تلك الفترة وتصيب بعض البالغين.

ظهور حبوب الشباب يحدث بسبب انسداد المسام والذي قد يحدث نتيجة:

  • زيادة إنتاج المادة الدهنية بالجلد (Sebum).
  • نمو البكتيريا على الجلد.
  • بعض التغيرات الهرمونية.
  • تراكم خلايا الجلد الميتة.
  • نمو الشعر تحت الجلد.
  • استخدام مستحضرات التجميل الغير مناسبة للبشرة.
  • عدم إزالة المكياج قبل النوم.
  • تناول الوجبات السريعة والأطعمة المقلية المليئة بالدهون.

أنواع حبوب الشباب:

قد يعاني الشخص الواحد من أكثر من نوع من حب الشباب في وقت واحد لذلك؛ تحديد نوع حبوب الشباب هو مفتاح العلاج الناجح.

 وتنقسم الأنواع إلى:

  • حبوب الشباب غير الالتهابية.
  • نوع آخر التهابي (يكون مصحوبًا بالاحمرار)

حبوب الشباب غير الالتهابية: 

  • الرؤوس السوداء (Black head):

الرؤوس السوداء هي نوع من أنواع البثور، وتتكون عندما تصبح المسام مسدودة بخلايا الجلد الميتة وتراكمات الدهون التي يفرزها الوجه بشكل طبيعي (Sebum).

  • الرؤوس البيضاء (white head):

تتكون الرؤوس البيضاء بنفس الطريقة السابقة حيث تتراكم الدهون والجلد الميت في المسام مما يؤدي إلى سد المسام. 

لكنها على عكس الرؤوس السوداء، يغلق فيها الجزء العلوي من المسام فتبدو وكأنها نتوء صغيرة تبرز من الجلد.

علاج حبوب الشباب غير الالتهابية يكون صعب قليلًا بسبب انسداد المسام، ولكن تعتبر المنتجات التي تحتوي على حمض الساليسيليك والرتينويدات الموضعية (Topical Retinoid) مفيدة في العلاج وتعطي أفضل النتائج لعلاجها. 

لكن إذا لم ينجح هذا العلاج في حل المشكلة، فإن التوجه لاستشارة طبيب الأمراض الجلدية ضرورة لازمة للتأكد من تطبيق العلاج الصحيح.

حبوب الشباب الالتهابية:

هو الوصف الطبي المستخدم للإشارة إلى الحبوب الحمراء التي تظهر على الجلد، ومن أبرز خصائصها الاحمرار والانتفاخ المصحوب ببعض الألم عند الضغط عليها.

تلعب البكتيريا دورًا كبيرًا في انسداد المسام مع الجلد الميت والدهون، حيث يمكن للبكتيريا أن تسبب التهابًا عميقًا تحت سطح الجلد مما قد يؤدي إلى ظهور حب الشباب المؤلم الذي يصعب التخلص منه. 

هذا النوع من الحبوب يكون حساس جدًا فمجرد محاولة تفريغها أو الضغط عليها يؤدي إلى زيادة الالتهاب وحدوث ندبات.

المنتجات التي تحتوي على مادة البنزويل بيروكسايد قد تساعدك في تقليل الانتفاخ والتخلص من البكتيريا داخل الجلد كما أنها لها القدرة على إزالة الدهون الزائدة بالبشرة.  

قد يبدأ الطبيب المختص العلاج بوصف المضادات الحيوية، إما عن طريق الفم أو الموضعية أو مع البنزويل بيروكسايد لعلاج حب الشباب الالتهابي، وتعتبر الرتينويدات الموضعية جزء مهم من مكافحة الحبوب الالتهابية.

إهمال علاج حب الشباب في بدايته يؤدي إلى تدهور الحالة لتتحول من حبوب التهابية إلى خراج بالجلد. 

يحدث الخراج عند انسداد المسام عن طريق مزيج من البكتيريا والدهون وخلايا الجلد الميت، مما يؤدي إلى انسداد المسام تحت الجلد بشكل أعمق من الحبوب العادية.

في النهاية؛ مهما كانت الحالة يجب استشارة طبيب الجلدية المختص لعلاج الحبوب بشكل صحيح.

العنوان

– عيادة مدينة نصر: 12 ش عمر ابن الخطاب عمارات رامو أمام سيتي ستارز

– عيادة التجمع: ١٦٤ التسعين الشمالي – داخل مبنى ويل كير – خلف مستشفى الدفاع الجوي